25 يناير 2022 06:37 21 جمادى آخر 1443
ايكونوميست
  • الشارع الاقتصادي الجديد | ايكونوميست
  • المجموعة المالية هيرميس

رئيس مجلس الإدارة رأفت عبدالعزيز

وراثة المواهب احمد جليل حنونوراثة المواهب احمد جليل حنونسحور «إنفستجيت» الخيرى «باب العز».. يعود مجددًا لرعاية 150 طالبًا من ذوى الهممحصل. د. أسامة احمد تمام ابن العسيرات المدرس المساعد بكلية الطب جامعة جنوب الوادي بقنا على درجة الدكتوراه من قسم النساء...برعاية الفنان الاستاذ هشام عطوة رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة نظم نادي أدب الجيزة ندوة في قراءة المجموعة القصصية للقاصة ايمان...قريبا يصدر ديوان أشجار النور. عن المركز القومى لثقافة الطفل للصبية يصدر في بداية معرض الكتاب الدولى من تأليف مسعود...تحت رعايةمعالي وزير الثقافة الفنانة الاستاذ الدكتور إيناس عبدالدايم تفضل الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء الأسبق بافتتاح معرض جمعية أصالة لرعاية...تكريم الشهيد البطل العقيد احمد جابر نصار ابن محافظة الشرقية ال نصار ابن مصرتشارك اكاديمية الفنون في الدورة الــ 53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب والذى يقام في الفترة من 26 يناير الجاري وحتى 7...هيئة قصور الثقافة تحتفي بذكرى الشاعر سيد حجاب بقصر ثقافة الجيزة غدا الاثنين الساعة السادسة مساءا بحضور الشاعر مسعود شومان ويسري حسانوزير الإسكان : إقامة محاور وطرق بإجمالي 1350 كم بتكلفة 33 مليار جنيهرواد النيل: مراكز تطوير الأعمال وفرت تمويلات بـ 1.8 مليار جنيه لأكثر من 42 ألف مشروع
الأخبار

ماستركارد تتعاون مع “ميتا” لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في الشرق الأوسط وأفريقيا

ايكونوميست

أعلنت ماستركارد عن تعاونها مع شركة ميتا لتزويد الشركات الصغيرة والمتوسطة بمهارات التسويق الرقمي التي يحتاجونها لتطوير أعمالهم عبر الإنترنت والمنافسة في الاقتصاد الرقمي.

وتتعاون ماستركارد مع “ميتا” لدعم النمو والتحول الرقمي للشركات الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، من خلال تنظيم دورة تدريبية عبر الإنترنت تزود هذه الشركات بمعلومات ورؤى من خبراء الصناعة، ودورة متقدمة حول كيفية التكيف مع تحديات المرحلة الحالية يقدمها المؤلف والأكاديمي الشهير ناثان فور، المشارك في الدراسات الاستراتيجية في المعهد الأوربي لإدارة الأعمال (إنسياد)، وستقام الفعالية يوم الأربعاء 8 ديسمبر عند الساعة 2 بعد الظهر بتوقيت الإمارات.

وتواجه الشركات الصغيرة والمتوسطة العديد من الصعوبات والتحديات عند إطلاق أعمالها من بينها إمكانية الحصول على القروض والبيانات والتدريب والأدوات الرقمية، وتتفاقم هذه التحديات بسبب تعقيدات البنية التحتية وانقطاعات الطاقة في بعض أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا.

وتشير الأبحاث بشكل متزايد إلى أهمية توفير الخيارات، يجب على هذه الشركات أن تتكيف مع البيئة الهجينة في ظل ارتفاع الطلب على التجارة الإلكترونية وخيارات الدفع الجديدة.

وتعليقًا على هذه الشراكة، قالت ديريا ماتراش، المدير الإقليمي لشركة ميتا في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا: “لقد تفاقمت التحديات التي تواجهها الشركات الصغيرة والمتوسطة متأثرة بتداعيات جائحة كوفيد-19، ونحن حريصون على مواصلة تقديم كل الدعم اللازم لهم للتعافي من هذه الأزمة وتنمية أعمالهم. ويتمثل دورنا الرئيسي بتوفير المهارات الرقمية اللازمة للشركات الناشئة والشركات الصغيرة للاستمرار والتحسّن وتطوير أعمالهم عبر الإنترنت وخارجه. كما نواصل جهود التدريب هذه بالشراكة مع ماستركارد، مما يساعدنا على تعزيز النظام المزدهر للشركات الناشئة وتحفيز دورها الإيجابي في دفع عجلة النمو الاجتماعي والاقتصادي في جميع أنحاء المنطقة”.

من جانبها قالت آمنة أجمل، النائب التنفيذي للرئيس لشؤون تطوير الأسواق لدى ماستركارد في الشرق الأوسط وإفريقيا: “تشكل الشركات الصغيرة لبنة أساسية في المجتمعات المحلية، وتقود نمو الاقتصاد العالمي. وقد تأثر هذا القطاع بشدة خلال الجائحة بسبب الافتقار إلى القدرة على التوسع والتطور. وفي هذه المرحلة من المهم بالنسبة لأصحاب المشاريع والأعمال الصغيرة الوصول إلى الموارد والأفكار والأدوات والحلول المناسبة للتعافي من تداعيات الجائحة وتحقيق الازدهار مجدداً. لذلك فإن تعاوننا مع شركة مع ميتا سيساعد في دعم نمو وتطور أعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة.”

على الرغم من استمرار التحديات المتعلقة بالجائحة، إلا أن الشركات الصغيرة في الشرق الأوسط وأفريقيا تستعيد الثقة، ووفقاً لمؤشر ثقة الشركات الصغيرة والمتوسطة في الشرق الأوسط وأفريقيا من ماستركارد لعام 2021، فإن 74٪ من هذه الشركات في المنطقة متفائلة بالنمو والتطور في المستقبل من خلال توظيف إمكانيات التقنيات الرقمية وإدارة البيانات بشكل أفضل، والحصول على القروض وتحسين المهارات.

وستساهم ماستركارد بمبلغ 250 مليون دولار على مدى خمس سنوات لدعم الأمن المالي للشركات الصغيرة على مستوى العالم، من خلال الخدمات التقنية والتقييمات الإلكترونية والأفكار والمنح والتدريب الرقمي ومنصات التوجيه والمبادرات المعرفية. وفي إطار التزامها ببناء عالم أكثر استدامة وشمولية، تعهدت ماستركارد بضم 50 مليون شركة صغيرة بما يشمل 25 مليون رائدة أعمال على مستوى العالم إلى الاقتصاد الرقمي بحلول عام 2025.

وقد حرصت ماستركارد لسنوات على تقديم الدعم الذي تحتاجه الشركات لتعزيز نموها وتحولها الرقمي.

وبفضل خبرة ماستركارد الواسعة في الشمول المالي، والتزامها الراسخ بضمّ مليار شخص إلى الاقتصاد الرقمي بحلول عام 2025، أصبحت قادرة على الاستمرار والتقدم في مثل هذه الأوقات الصعبة.